استحداث دولة جنوب السودان

اعلان الانفصال

أعلن رئيس جنوب السودان استقلاله، السبت 9-7-2011 ، أمام الرئيس السوداني عمر البشير وعشرات الآلاف من العسكريين والمدنيين الجنوبيين الذين احتفلوا بالمناسبة
كما حضر الاحتفال مجموعة من الرؤساء الأفارقة والأجانب،
وأصبح جنوب السودان في يوم 9-7-2011 أحدث دولة في العالم إثر انفصاله عن السودان الأم أكبر دولة إفريقية من حيث المساحة

وفي نفس اليوم اعترفت كل من مصر وليبيا و بريطانيا وكندا وفرنسا وتركيا وألمانيا بالدولة المستحدثة (جمهورية جنوب السودان )
يوم السبت 9-7-2011 حضر وفد مصري إلي جوبا لتسليم اعتراف مصر بالدولة المستجدة.
وفي ليبيا قالت وكالة الأنباء الليبية الرسمية (جانا)، إن “الجماهيرية العظمى تعترف رسميا بجنوب السودان دولة مستقلة ذات سيادة.”

وأعلنت وزارة الخارجية التركية اعتراف أنقرة باستقلال جنوب السودان. وحضر وزير التنمية التركي جودت يلماظ مراسم إعلان الاستقلال في جوبا حيث سلم السلطات السودانية الجنوبية كتاب الرئيس عبد الله غول المتضمن اعتراف تركيا بجنوب السودان دولة مستقلة، بحسب ما قال البيان التركي

وأعلن رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، اعتراف المملكة المتحدة رسميا بجمهورية جنوب السودان ،وقال كاميرون: إن “المملكة المتحدة فخورة بأن تكون بين أول من يعترف باستقلال جنوب السودان، نرحب بجنوب السودان في المجتمع الدولي، ونتطلع قدما لبناء علاقات أكثر قوة بين المملكة المتحدة وجنوب السودان في الأشهر والسنوات المقبلة.”

و اعترفت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل باستقلال جمهورية جنوب السودان واعتبرت أنه “يوم فرح وأمل كبير بالنسبة إلى سكان جنوب السودان”. وقالت المستشارة في بيان إن “ألمانيا اعترفت منذ البداية بالدولة الجديدة. نرحب بجمهورية جنوب السودان داخل المجتمع الدولي ونعرب عن سرورنا بالعمل الذي سنقوم به معا”.
و أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اعتراف فرنسا بجمهورية جنوب السودان، وقال بيان للرئاسة الفرنسية، إن “فرنسا تعترف وترحب بجنوب السودان في عداد مجموعة الدول”، مؤكدة أن ساركوزي “رحب بحصول جنوب السودان على استقلاله”، و”عرض على الرئيس سلفا كير إقامة علاقات دبلوماسية وتبادل للسفراء.”

وأعلن وزير خارجية كندا جون بيرد اعتراف كندا باستقلال جنوب بالسودان مرحبا بانضمامه إلى المجتمع الدولي قائلاً : بعد عقود من النزاع والتخلف، يشكل هذا الحدث التاريخي مناسبة مهمة لمواطني جنوب السودان لإعداد مستقبل أفضل لبلادهم.
وأوضح بيرد أنه سيوجه رسالة إلى نظيره في جنوب السودان ما إن يتم تعيينه “بهدف إقامة علاقات دبلوماسية”.

كذلك .

This entry was posted in تاريخ معاصر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s