تاريخ البرتغال – ج2

————————-
29-5-1500
موت الرحالة البرتغالي بارتولوميو دياز (ولد عام 1450) مكتشف “رأس الرجاء الصالح”.
================
1500
اكتشاف البرازيل :اكتشفها البحار البرتغالي “بيدروكابرال”،
Pedro Alvares Cabral discovers Brazil
————————-
1506-1650
الإستعمار البرتغالي يدخل بعض المناطق علي شاطئ الخليج العربي
احتلوا جزيرة هرمز عام 1506 وتبع ذلك احتلالهم للبحرين والبصرة ومسقط .
و اعتمد فيها البرتغاليون على سفنهم الضخمة التي تقصف الموانئ بالمدافع
حيث كل السفن مجهزة بالمدافع.
استمر وجود البرتغال في الخليج لأكثر من قرن
تفسير القدوم البرتغالي لمنطقة الخليج :

يعد نجاح البرتغاليين في الوصول للهند عن طريق رأس الرجاء الصالح صار هدفهم الحفاظ على سلامة الطريق البحري المؤدي للهند
عن طريق السيطرة على طرق الملاحة إلى الشرق الأقصى.
ففكروا في استعمار المناطق الواقعة على هذه الطرق ولكن هذا لم يكن أمراً سهلاً لأن عدد البرتغاليين محدود وهم سيواجهوا مقاومة شعوب هذه المناطق واعتراض جيوش قوى كبرى منافسة
ولذلك غيروا فكرهم لتحقيق هدفهم المشار اليه إلي الإستيلاء على محطات بحرية لأساطيلهم و منها المراكز المهمة في الخليج
حيث سينشئوا بها لهم القلاع المحصنة
تعليق :
يعتبر الاحتلال البرتغالي أول احتلال أوروبي للشرق الإسلامي في العصر الحديث. بهدف جلب الثروة لأوروبا والتبشيربالمسيحية لكن رفض العرب للتبشير أدي لتغيير في أهداف البرتغال ليكتفوا بمحاربة القرصنة البحرية والحفاظ على أمن البحار
وإنشاء قلاع لحماية الأسطول التجاري البرتغالي
ونجح البرتغاليون في دفع حكام منطقة الخليج إلى إقامة اتفاقيات تضمن خضوع هذه المنطقة لسيطرتهم.
للأسف كان الإحتلال البرتغالي عاملا حاسما في القضاء على التجارة والملاحة الإسلامية ، إذ لم يقتصر البرتغاليون على المتاجرة مع المسلمين فيصبح التاجر المسلم إلى جانب التاجر البرتغالي وإنما أرادوا القضاء على التجارة الإسلامية البحرية ليتفرد الملاحون والتجار البرتغاليون بعالم البحار والمحيطات رغم أنهم في البدايات تعرفوا علي طرق الملاحة البحرية علي أيدي بعض المرشدين المسلمين

لقد كان الخليج العربي مركزا تجاريا هاما وحلقة وصل بين مركزين ، فكانت تصل إليه المنتجات من الهند والصين والأرخبيل الشرقي وعن طريقه تصل إلى الشام وفارس والجزيرة العربية ومن ثم لأوروبا . وبالعكس أيضا ، حيث تصل عن طريقه البضائع الأوروبية وبضائع الشام وفارس إلى الهند والصين والأرخبيل الشرقي.

إن هذا الموقع الفريد للخليج ساهم في ظهور مدن وموانئ تجارية هامة مثل البحرين والبصرة وهرمز وبوشهر وغيرها ، وأصبحت التجارة مصدرا فريدا من مصادر الثراء لهذه المدن . وإضافة لطريق الخليج العربي ، كان هناك عدن وجدة والسويس والاسكندرية وطرابلس الخ ، تقوم بعمليات الوساطة التجارية أيضا ، لقد كانت البلدان العربية والإسلامية صاحبة السيطرة التجارية في هذه المنطقة ، فكانت سيطرتهم على بحار الهند ، في حين كانت السيطرة على البحر المتوسط تحت قبضة المدن الإيطالية مثل جنوة والبندقية وفلورنس، فكان البحر المتوسط حلقة الوصل بين آسيا وأوروبا
وكانت المدن الإيطالية محتكرة للتجارة في هذا البحر . لقد كان المسلمون والإيطاليون أصحاب السيادة في التجارة آنذاك ، فلا تصل المنتجات والبضائع إلى البرتغال إلا بعد مرورها بإحتكارات عديدة تؤدي إلى رفع سعرها وشحتها أحيانا

كما أن الوضع السياسي في البلدان الإسلامية لم يكن مستقرا على الدوام مما يؤثر على وصول السلع إليى البرتغال وغيرها ومن أمثلة ذلك الإحتلال المغولي في عهد تيمور لنك لفارس والعراق في منتصف القرن 13م حيث أدى ذلك إلى تأثر التجارة المارة بهذين البلدين وبالتالي تأثير ذلك على التجارة المتصلة بأوروبا.

إن هذه الأسباب مجتمعة دفعت البرتغاليون في التفكير جديا للتخلص من هذه المشاكل ، فعقدوا العزم على أمرين :
1- محاولة إكتشاف طريق بحري آخر لا يمر بالبلدان الإسلامية والمدن الإيطالية ،
2- السعي للقضاء على القوة التجارية للبلدان الإسلامية. وهذا ما حصل عند إكتشافهم لرأس الرجاء الصالح حيث إستطاعوا الوصول للهند والمناطق الشرقية الأخرى فتاجروا بالتوابل والعطور والأقمشة الحريرية والعقاقير الطبية وغيرها ، وأصبحت لشبونة عاصمة البرتغال مركزا لهذه السلع ويقوم التجار الأوروبيون بدور التوزيع في المناطق الأوروبية

=======================

10-8-1511
Malakka احتلال قوات البرتغال أجزاء من ملقه

———————–
20-9-1519
إبحار (ماجيلان للدوران حول العالم
أبحرت خمس سفن بقيادة فرديناند ماجيلان من أسبانيا في محاولة للدوران حول العالم.
وبالرغم من مصرع ماجيلان في الفلبين إلا إن إحدى السفن أكملت الرحلة لتصل في عام 1522.
كان ماجيلان (1480-1521) المستكشف الأسباني البرتغالي المولد والملاح قائداً لأول حملة للطواف حول العالم. وقد ولد ماجيلان في شمال البرتغال.
وكان من المقرر أن يصل ماجيلان إلى شرق الانديز من خلال الإبحار جهة الغرب منطلقاً من أوروبا الأمر الذي لم يكد أحد تصديق إمكانية حدوثه.
وكان يعتزم العودة من نفس الطريق ولكن بعد وفاته اكتشف طاقمه أن الرياح تفرض عليهم أن يستمروا في الإبحار جهة الغرب ليدوروا حول العالم.
=================
28-11-1520
بعد الإبحار عبر مضايق خطرة عند أمريكا الجنوبية دخل البحار البرتغالي (فرديناندو ماجيلان) إلى المحيط الباسيفيكي بصحبة ثلاثة سفن حيث أصبح أول مستكشف أوروبي يصل إلى الباسيفيكي من الأطلنطي.
=======================
في عام 1521

البرتغاليون والإستيلاء على البحرين (اوال):
بعد أن تمكن البرتغاليون من بسط نفوذهم على جزيرة هرمز أخذوا يفرضون على حكامها الضرائب التي عجزوا عن دفعها ، ونظرا لسوء العلاقات بين حكام هرمز وحكام البحرين من بني الجبور ، فقد تعذر حاكم هرمز عن دفع الضرائب بحجة عدم دفع حكام البحرين للضرائب السنوية المفروض دفعها لحاكم هرمز ، فاستغل البرتغاليون ذلك وهاجموا البحرين عام 1521 وكان حاكم البحرين آنذاك ( مقرن بن زامل من بني الجبور) مسافرا لأداء فريضة الحج وعند مجيئه حشد قواته وواجه المستعمر البرتغالي مما أدى لوقوعه أسيرا تحت أيدي البرتغاليين الذين قاموا بقتله. لقد كان إعدام حاكم البحرين أول إعدام لحاكم في الشرق الإسلامي على يد البرتغاليين .

احتل البرتغاليون جزيرة البحرين بقيادة أنطونيو كوريا وهزم الملك مقرن، الذي كان يقيم بالقرب من ما هو كرباباد حالياً.
وسيطروا على عن تجارة اللؤلؤ،
وسيطروا أيضاً على قلعة البحرين.
وبعد استيلاء البرتغاليين على البحرين قاموا بتنصيب حاكم هرمزي عليها يمتاز بكونه مسلما فارسيا سنيا ، فهو مسلم لكي يقبل به أهل البحرين المسلمين ، وفارسي لكي لا يميل لأهل البحرين العرب ، وسني لكي لا يتعاون مع أهل البحرين الشيعة أيضا .

أهم العوامل التي دفعت البرتغاليين إلي هذا الاحتلال هي العامل الإقتصادي :
كانت التجارة عماد الاقتصاد في ذلك الوقت ، فالبلد القوي إقتصاديا هو الذي يحظى بموقع هام على طريق التجارة حيث يصبح نقطة عبور لطرق التجارة مما يدخل عليه دخلا كبيرا. وما كان البرتغاليون يعانون منه هو أن البضائع التي تصل إليهم تكون غالية الثمن لمرورها باحتكارات عدة كما وقد تصل بعض البضائع قليلة رغم الحاجة إليها.
ويقوم التجار الأوروبيون بدور التوزيع في المناطق الأوروبية الأخرى . وفي الوقت نفسه سعى البرتغاليون للقضاء على الدور التجاري للبلدان الإسلامية فتعرض التجار المسلمون للسلب والنهب وتدهورت المدن والموانئ التجارية في البلدان الإسلامية كالبصرة والبحرين وغيرها .
————————-
13-12-1521

وفاة الملك مانويل الأول أو مانويل العظيم ملك البرتغال عن عمر يبلغ 52 عاما.
————————–
24-12-1524
موت المستكشف الرحالة البرتغالي (فاسكو دي جاما)
، ولد عام 1469م في البرتغال، وهو أول شخص يبحر من أوروبا إلى مالابار بالهند. قضى حياته يجوب البحار والمحيطات؛ لأجل الاستكتشاف
————————-

27-7-1538
العثمانيون يستولون على ميناء عدن، ويشنقون أمير عدن “عامر الثالث” بتهمة تقديم التسهيلات للبرتغاليين، وعدم طاعة الخليفة العثماني.
———————–

15-8-1549
وصول بعثة تبشير برتغالية إلي كاجوشيما باليابان
أيضاً كان الرتغاليون أنجح الامم الأوروبية في تأسيس اتفاقيات تجارية مع اليابان

Portuguese missionaries Franciscus Xaverius lands in Kagoshima Japan

————————-
1550
كان تحت سيطرة البرتغاليين إمبراطورية شاسعة فيما وراء البحار، شملت مستعمرات مايعرف اليوم بالأقطار الإفريقية : أنجولا، وكيب فيرد، وغينيا بيساو، وموزمبيق، وساوتومي، وبرنسيب. وشملت البرازيل، وماليزيا، وإندونيسيا، والصين.

مصادر دخل البرتغاليين وقتها كانت متنوعة وتشمل:
1- أرباح تجارية من تجارة البهارات في آسيا.
2-الذهب والحاصلات الزراعية من إفريقيا
3- تجارة الرق.
4- الحاصلات الزراعية من البرازيل،.
تعقيب:
ظلت البرتغال متمسكة بإمبراطوريتها حتى القرن20م، لكنها قبل ذلك كانت قد تراجعت كقوة عالمية أو حتي اقتصادية لأنها تملك سفنًا قليلة، ومستوطنين، وجنودًا، وبحارة أقل مما يتيح لها إدارة الإمبراطورية

في خلال القرن السابع عشر، بدأت الدول الأوروبية المنافسة، بما في ذلك إنجلترا، وهولندا، وفرنسا، تسيطر على أجزاء من
لإمبراطورية.
———————
1551
ستطاع العثمانيون تخليص الإحساء والقطيف عام 1551 من أيدي البرتغاليين وبقيت البحرين الحالية تحت قبضة البرتغاليين وبذا انفصلت البحرين الجزيرة (أوال) عن أختيها القطيف والإحساء
—————-

1-6-1557
موت غوفو الثالث، ملك البرتغال (1521-1557)، مات وعمره 54 سنة
——————–

24-6-1578
نزل الملك سيباستيان على رأس أسطول من أكثر من 800 مركب أرض مراكش لمساعدة الأمير مولاي محمد علي على استرجاع عرشه من عمه عبد الملك لكن السلطان عبد الملك تمكَّن من إنزال الهزيمة بالجيش البرتغالي في معركة قتل فيها الملوك الثلاثة (سيباستيان، محمد علي، عبد الملك)

——————-
4-8-1578
انتصر السعديون في معركة وادي المخازن
وكان البرتغاليون قد قاموا بغزو المغرب بقيادة ( دون سبستيان ) الذي قتل في هذه المعركة مع قادة جيشه كما قتل (مولاي عبد الملك ) قائد جيش السعديين فخلفه شقيقه (أحمد المنصور )وكانت معركة وادي المخازن ذات أثر بالغ على المغرب، حيث أعادت للمغرب هيبته في محيطه الجيوستراتيجي، كما مكنته من الإستفادة اقتصاديا خاصة في علاقته مع باقي دول أفريقيا .
وقد ساعد في بروز دولة السعديين سلسلة الإنتصارات المتلاحقة التي حققوها والتي كللت بدخولهم مراكش سنة 1525م ثم فاس سنة 1554م.
وقد كان هذا إيذانا بقيام حكم الدولة السعدية بالمغرب.
ملحوظة : المعركة سميت كذلك ( معركة الملوك الثلاثة )

المرادفات:
معركة الملوك الثلاثة = معركة وادي المخازن
————————————–
1580
حيث لم يوجد وريث مباشر للملك البرتغالي سيباستيان المقتول في معركة مراكش ، فقد فقدت أسرته العرش
حيث مزَّقت الخلافات الداخلية أوصالها فأصبحت البرتغال فريسة ً للأسبان الذين ضموها إليهم سنة 1580 م.

—————————-
1580
أسبانيا تضم البرتغال
في عهد الملك الإسباني فيليب الثاني
Philip II of Spain becomes Philip I of Portugal and independence is lost to Spain
————————
1580-1640
حكم الملوك الإسبان من آل هابسبورج
طيلة عهود هذه الأسرة كانت البرتغال خلالها متحدة مع إسبانيا

المرادفات:
الحكم الأسباني=حكم الملوك الإسبان الأسرة النمساوية=The Habsburg Dynasty =Spanish rule

This entry was posted in Books. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s