تاريخ باكستان – ج5

في مستهل القرن 20م
بدأت حركات التحرر والاستقلال بالهند تكتسب القوة والفعالية ، حيث سعى كل من (حزب المؤتمر الهندي )و(حزب العصبة الإسلامية) لتحقيق المزيد من صور الحكم الذاتي للهند،
وفي ذات الوقت ازدادت حدة الخلاف بين الهندوس والمسلمين حيث اعتقد الهنود المسلمون أن الهندوس سوف يزداد نفوذهم بدرجة عالية،وسينفردون دونهم بالمناصب المهمة في حكم الهند في حالة استقلال الهند عن بريطانيا.
————————————–
في عام 1906
تأسيس (الرابطة الإسلامية)

أنشأها المسلمون تنظيمـًا سياسيـًا مستقلاً
السبب : السعي لترابط المسلمين بالهند حيث أقلق المسلمين بالهند احتمال اضطهادهم إن سيطر (حزب مؤتمر الهند القومي ) علي حكم الهند
————————————–

في عام 1930
طرح الشاعر ( محمد إقبال) فكرة تقسيم الهند بين المسلمين والهندوس.

——————————–

وفي أوائل ثلاثينيات القرن 20م :
دعا حزب العصبة الإسلامية إلى قيام أمة إسلامية مستقلة، في مناطق وأنحاء الهند التي توجد فيها الأكثرية الإسلامية
——————-
الفترة ( 1938 -1944)
تحولت (فكرة تقسيم الهند بين المسلمين والهندوس) إلى حركة سياسية بين أبناء المسلمين قادها محمد علي جناح
وعمل حزب الرابطة الإسلامية على توعية المسلمين ضد احتكار الثروة والسلطة من جانب الهنود عبر دعم بريطاني
وأصبح زعيم حزب الرابطة الإسلامية ( محمد علي جناح )، هو النصير الأول الذي يدافع عن هذا المقترح، الذي كان قد تقدم به في مرحلة سابقة.
وبدأ اسم باكستان الذي يعني ( أرض الأطهار ) في اللغة الأردية، يطلق على الدولة الإسلامية المزمع قيامها.
————————————-
في عام 1940
تقدم حزب العصبة الإسلامية بطلب رسمي يدعو إلى تجزئة الهند على أساس ديني، وقد أعلن زعماء حزب العصبة الإسلامية رفض الدخول في أية تسوية أخرى.
—————————————-
عام 1941
تأسيس ( الجماعة الإسلامية) في لاهور علي يد عدد من علماء الهند .
أسسها أبو الأعلى المودودي وأبو الحسن الندوي وطفيل محمد
وكان أبو الأعلى المودودي أول أمراء هذه (الجماعة الإسلامية) في الهند
كان تأسيس هذه الجماعة نقطة فاصلة في تاريخ الهند لأنها كانت أول من دعا إلى أسلمة المجتمع بل كانت من أشد المتحمسين لإحياء الخلافة الإسلامية،
كانت أهداف الرابطة الإسلامية آنذاك منصبة على المطالبة بوطن لمسلمي الهند بينما وسّعت الجماعة الإسلامية اهتماماتها لما هو أشمل من الهند وهو ( العالم الإسلامي) بأسره و كتبت كثيراً من أجل ( قضية فلسطين)
وبانقسام شبه القارة الهندية انقسمت الجماعة الإسلامية ، فاختار المودودي الانتقال إلى باكستان التي كانت بنظره دولة للمسلمين وليس للإسلام، وبناءً على ذلك أصبحت أسلمة هذه الدولة وتطبيق الشريعة الإسلامية فيها الشغل الشاغل للمودودي وللجماعة الإسلامية عموماً في كل الفترات التاريخية اللاحقة، كثرت خطب المودودي عن الحاكمية ومطالباته بإقامة نظام اسلامي متكامل في باكستان مما حدا بالسلطات الحاكمة في باكستان لاعتقاله ومحاكمته سنة1953

تعقيب : استمر في رئاسته لهذه الجماعة ثلاثين عاما، ثم اعتزل الإمارة لأسباب صحية عام 1972وتفرغ للكتابة والتأليف
المصدر لهذه الفقرة : ويكيبيديا

———————————-

في أواسط الأربعينيات من القرن 20م
وقعت مصادمات ومظاهر للعنف بين الهندوس والمسلمين مما جعل بريطانيا إضافة إلى حزب مؤتمر الهند القومي يوافقان على إجراء عملية تقسيم الهند.

————————–

19-7-1947
إلي :
16-10-1951
رئيس وزراء باكستان = لياقت علي خان
من مواليد سنة 1895 ومات سنة 1951

المرادفات :
لياقت علي خان = Liaquat Ali Khan

————————————-
في 14 -8-1947م
انفصال الباكستان عن الهند
تفصيل :
تم إنشاء دولة باكستان في الأجزاء الشمالية الغربية والشمالية الشرقية من الهند، حيث كان المسلمون يشكلون الأغلبية بين السكان. وصارت دولة باكستان ككيان جغرافي بها عيب جوهري وهو أنها تتكون من قسمين باكستان الغربية وباكستان الشرقية، وهذان القسمان تفصل بينهما مسافة قدرها 1,600كم من الأراضي الهندية.

—————————–

15-8-1947
حصلت الهند على استقلالها في اليوم التالي لاستقلال باكستان.
———————————-
1947 ومابعدها
بعد تقسيم الهند :استمر العنف والاقتتال بين الهندوس والمسلمين لفترة
كما لقي الألوف حتفهم وهم يعبرون الحدود بين الهند وباكستان
وبسبب العنف والاشاعات حدث تبادل سكاني تمثل في نزوح نحو عشرة ملايين شخص فراراً بأرواحهم وأرواح ذويهم ، واجتازوا الحدود من دولة لأخرى :
نزح ملايين الهندوس والسيخ إلى الهند،
ونزح ملايين المسلمين من المناطق الهندية إلى باكستان.
ملاحظة : تم تقدير عدد النازحين في الاتجاهين بنحو عشرة ملايين شخص لكن هناك تمسك عشرات الملايين من الهنود بالبقاء في ولاياتهم الأصلية رغم وجودها في دولة أغلبية سكانها يختلفون عنهم في الدين
———————————
15-8-1947
إلي :
11-9-1948
رئيس جمهورية باكستان = محمد علي جناح
وقد أصبح محمد علي جناح أول رئيس حكومة في باكستان
وعموماً فهو يعتبر مؤسس دولة باكستان

وهو من مواليد 1876 ، ومات سنة 1948
—————————-

14-9-1948
إلي :
17-10-1951
رئيس جمهورية باكستان = خواجة نظام الدين
وهو من مواليد 1894 ، ومات سنة 1964
—————————-

عام 1948
وقعت الحرب بين الهند وباكستان بسبب النزاع حول ( كشمير)
، باكستان تري أن لها الحق في ضم كشمير لأن غالبية السكان من المسلمين.
وبعد دخول القوات المسلحة الباكستانية إلى كشمير أعلن حاكم الإقليم وهو هندوسي الديانة انضمام كشمير إلى الهند، رغماً عن رغبة غالبية أهلها

ومن ثم فقد ظل الجيشان الهندي والباكستاني في حالة حرب وقتال حتى سنة 1949م
تفصيل :
تبلغ مساحة جامو وكشمير 471،84
يزيد عدد سكانها على 12 مليوناً نسبة المسلمين منهم 85% وكانت تتعدى ال ـ 95%.
. تعقيب : تمكنت الهند من ضم الجزء الأكبر من كشمير سنة 1957م كجمهورية ذات استقلال ذاتي في الاسم بينما تمارس مظاهر الاضطهاد بحق الكشميريين الغاضبين
بينما ضمت باكستان الجزء الباقي

———————————–
عام 1949م
تم تنظيم وقف لإطلاق النار بين الهند وباكستان بوساطة من الأمم المتحدة.

———————————–
17-10-1951
إلي :
6-10-1955
رئيس جمهورية باكستان = غلام محمد
وهو من مواليد 1895ومات سنة 1956
—————————-

17-10-1951
إلي :
17-4-1953
رئيس وزراء باكستان = خواجة نظام الدبن

————————————-

17-4-1953
إلي :
11-8-1955
رئيس وزراء باكستان = محمد علي بكرا
من مواليد سنة 1909 ومات سنة 1963
——————————-
1953
اعتقال الشيخ ابو الأعلي المودودي ، والحكم عليه بالإعدام
ولم ينفذ الحكم
تفاصيل :
الغضب الشديد من الرأي العام الباكستاني لقسوة الحكم علي شخصية دينية رئيسية بلا مبرر سوي لآرائها ، مما أدي لاضطرار السلطات تخفيف الحكم إلى السجن المؤبد
وهذا الحكم أيضاً لم يسر الشعب واستمر في الضغط
——————————-
1955
إصدار حكم بالعفو عن الشيخ ( ابو الأعلي المودودي ) بعد ضغوطات كبيرة مارسها أعلام الشعب الباكستاني ودول مسلمة أبرزها السعودية
——————————-

11-8-1955
إلي :
12-9-1956
رئيس وزراء باكستان = خوذري محمد علي
من مواليد سنة 1905 ومات سنة 1980

———————————–
خلال أواخر الخمسينيات والستينيات من القرن 20م :
حكم العسكريون دولة الباكستان
السبب : بسط العسكر سيطرتهم على مقاليد الحكم بقبول شعبي خشية علي الدولة الناشئة
————————————–
6-10-1955
إلي :
27-10-1958
رئيس جمهورية باكستان = اسكندر علي ميرزا
اللواء ( إسكندر علي ميرزا) كان أول من تقلد منصب رئيس الجمهورية.

وهو من مواليد 1899 ، ومات سنة 1969
—————————-

12-9-1956
إلي :
17-10-1957
رئيس وزراء باكستان = حسين شهيد سهروردي
من مواليد سنة 1893 ومات سنة 1963

—————————————
في عام 1956م
بدأت باكستان في تنفيذ أول خطة للتنمية الاقتصادية ومدتها خمسة أعوام.
وقد تم إنشاء العديد من مشاريع التنمية غربي باكستان.
وبعد اكتمال إنشاء خزان منقلا الذي أقيم على مجرى ( نهر جهيلم ) غربي باكستان، أصبح من الممكن التحكم في المياه وتوفيرها للري والطاقة الكهربائية

—————————-
———————————————
17-10-1957
إلي :
16-12-1957
رئيس وزراء باكستان = إسماعيل إبراهيم خندريكار
من مواليد سنة 1897 ومات سنة 1960
—————————-
16-12-1957
إلي :
7-10-1958
رئيس وزراء باكستان = مالك فيروز خان نون
من مواليد سنة 1893 ومات سنة 1970
—————————-

وفي 7 -10- 1958
استطاع إسكندر ميرزا بمساعدة أيوب خان فرض أول حكم عرفي في باكستان وعين أيوب خان ال قائد العام لجيش باكستان كرئيس للحكم العرفي
,
—————————-
28-10-1958
إلي :
28-10-1958
رئيس وزراء باكستان = محمد أيوب خان
———————————-
27-10-1958
إلي :
31-3-1969
رئيس جمهورية باكستان = محمد أيوب خان

سيرته الذاتية :
ولد محمد أيوب خان يوم 14-5-1907 في المنطقة الشمالية من شبه القارة الهندية في قرية تدعي قرية ريحانة بالقرب من هاريبور هزارا في الهند.

دراسته:
بعد اجتيازه امتحان القبول بالجامعة عام 1922 التحق أيوب بجامعة علي غار وقضى فيها أربع سنوات، وقبل حصوله على البكالوريوس رشح للكلية العسكرية الملكية البريطانية في ساندهرست وسافر إلى إنجلترا عام 1926، وأتم تدريبه فيها.
التحق أيوب خان بالجيش الهندي عام 1928 وحارب على جبهات مختلفة أثناء الحرب العالمية الثانية، و رقي من رائد إلى عقيد. وأثناء أحداث الشغب الطائفية عام 1947 اختير لمساعدة الجنرال بيت ريس في قوة حدود البنجاب, وإبان الاستقلال اختار أيوب خان الالتحاق بالجيش الباكستاني.
وفي عام 1951 رقي لرتبة جنرال وعين كأول قائد أعلى محلي للجيش الباكستاني.
كان أول انخراط لأيوب خان في السياسة عندما كان قائدا أعلى وعين في مجلس الوزراء الاتحادي الذي كان يقوده محمد علي بوغرا عام 1954 ومنح حقيبة وزارة الدفاع.
وبصفته القائد الأعلى ووزير الدفاع لعب دورا رئيسيا في مفاوضات دخول باكستان في التحالفات العسكرية التي كانت تتزعمها الولايات المتحدة الأمريكية، السنتو (منظمة التحالف المركزية) والسيتو (منظمة حلف دول جنوبي شرقي آسيا).
وفي 7-10-1958 استطاع إسكندر ميرزا بمساعدة أيوب خان فرض أول حكم عرفي في باكستان وعين أيوب خان كرئيس للحكم العرفي. ولكنهما لم يتكيفا مع بعضهما البعض لفترة طويلة, واستطاع أيوب خان سحب جميع السلطات من إسكندر ميرزا وعين نفسه رئيسا لباكستان بالإضافة إلى رئيس الحكم العرفي ثم رقى نفسه لرتبة المشير.
رحب الشعب بتولي أيوب خان الحكم في باكستان بسبب القلق السياسي الذي كانت تواجهه الدولة منذ نشأتها عام 1947،
وعقب تسلمه مقاليد الحكم سعى للتخلص من الفساد وحل المشاكل الاجتماعية الكثيرة مما زاد من شعبيته، ولكنه كان واعيا لحقيقة أنه لا يستطيع أن يحكم في ظل غطاء عسكري مدة طويلة ومن ثم عين لجنة دستورية برئاسة قاضي العدل شهاب الدين وتم إقرار الدستور.
. ومع الانتخابات الرئاسية التي أجريت عام 1965 اكتسح أيوب خان معارضيه
اتسمت حقبة أيوب خان بثورة صناعية في الدولة. فقد أوجد بيئة تشجع على إنشاء القطاع الخاص والصناعات الصغيرة والمتوسطة في باكستان، وهذا التوجه فتح آفاقا لفرص عمل جديدة مما أدى إلى ارتفاع الخط البياني الاقتصادي للبلاد، وقدم إصلاحات في مجالات التعليم والزراعة والقانون والإدارة وقوانين الأسرة وما إلى ذلك،

عام 1965 نشبت الحرب الهندية الباكستانية وتدهور اقتصاد الباكستان ، وانقلب عليه أيضا ذراعه اليمنى ذو الفقار علي بوتو و أحزاب سياسية أخرى اجتمعت كلها على إسقاط حكومة أيوب خان.
قدم أيوب خان استقالته في 25-3-1969.
ومات بعد بضع سنوات سنة 1974

——————————
عام 1958
إنشاء مدينة إسلام أباد أثناء حكم الرئيس الباكستاني أيوب خان حيث اختير موقع شمال مدينة روالبندي حيث أن أغلب سكانها يتكلمون باللغة الارودية
——————————-
1962
تغيير عاصمة باكستان من كراتشي إلى إسلام اباد
——————————
8-6-1962
رفع الأحكام العرفية وتطبيق الدستور الجديد

الدستور غير اسم الدولة من ( جمهورية باكستان الإسلامية) إلى ( الجمهورية الباكستانية)
وجعل الدستور رئيس الجمهورية هو القائد الأعلى للدفاع، وهو الذي يختار الوزراء من خارج الجمعية الوطنية، ويحق له حلها،
وجعل الدستور السلطة التنفيذية في كل إقليم في يد الحاكم الذي يختاره رئيس الجمهورية
============================
عام 1965
الانتخابات الرئاسية بين:
1- الرئيس (محمد أيوب خان)
2-فاطمة جناح شقيقة مؤسس دولة باكستان (محمد علي جناح)
3- ؟
اكتسح أيوب خان فيها منافسيه وحصل علي ثلثي أصوات الناخبين
أحرزت مرشحة المعارضة فاطمة جناح نسبة من الأصوات أقل بكثير من شعبيتها التي كانت واضحة قبل الانتخابات.
لذلك شكك المراقبون في نزاهة الانتخابات
—————————–

في سبتمبر 1965
بداية الحرب الهندية الباكستانية:
تجدد القتال مرة أخرى بين الهند وباكستان بسبب النزاع حول كشمير
واستمرت الحرب سبعة عشر يومًا، قام السلاح الجوي الباكستاني بدور حاسم في المعركة،
الأمم المتحدة تدخلت من أجل وقف لإطلاق النار والتفاوض بين الطرفين.
تعقيب :
الحرب أدت إلى تدهور سريع في اقتصاد باكستان
————————————–
في عام 1968
(إتفاق طشقند) بين الهند وباكستان
وقعه رئيس جمهورية باكستان ( محمد أيوب خان )
وانتقد السياسيون الباكستانيون أن ( محمد أيوب خان ) أخطأ بتوقيعه هذا الاتفاق حيث اعتبروا أن النصر الباكستاني في أرض المعركة قد تحول إلى هزيمة على طاولة المفاوضات
——————————————-
في عام 1968
تأسيس حزب الشعب الاشتراكي
قام بتأسيسه وزير الخارجية ( ذو الفقار علي بوتو) بعد خروجه من الوزارة معترضاً علي سياسات محمد أيوب خان

————————————-

في أواخر عام 1968
وصل استياء الشعب من الحكومة مداه , وقامت المظاهرات ضد محمد أيوب خان وشاعت الفوضى
اضطر أيوب خان إلى عقد حوار مع المعارضة سنة (1388هـ = 1968م) في مدينة “روالبندي” عرف بمؤتمر المائدة المستديرة، قدم فيه بعض التنازلات، وأعلن أنه لن يعيد ترشيح نفسه في انتخابات الرئاسة لفترة ثانية، وتعهد بإجراء بعض الإصلاحات السياسية،
تعقيب :هذا المؤتمر لم يكتب له النجاح، لفشله في تحقيق رغبات الشعب ومطالبه، فاستمرت المظاهرات والاضطرابات،
————————————

25-3-1969
6-1-1389 هـ
استقالة رئيس جمهورية باكستان ( محمد أيوب خان ) و اعتزاله الحكم

————————————
31-3-1969
إلي :
20-12-1971
رئيس جمهورية باكستان = آغا محمد يحي خان
وهو من مواليد 1917، ومات سنة 1980
—————————-
1969
بدأ العمل في إنشاء أحد أضخم السدود في العالم على مجرى نهر السند، وهو ( خزان تاربيلا )
تعقيب :
اكتمل البناء عام 1975م.
==================
ظهرت أسباب الفرقة والانقسام بين سكان كل من باكستان الشرقية والغربية.
وتعود هذه الخلافات إلى أسباب جغرافية وثقافية وعرقية، وذلك منذ نشأة هذه الأمة في عام 1947م.
إن معظم أهالي منطقة باكستان الشرقية يتصفون ببعض السمات الجسمانية المميزة عن أهل باكستان الغربية، إضافة إلى اختلافهم عنهم في الخلفية الثقافية والعادات والتقاليد، ويبدي العديد من أهل باكستان الشرقية اعتراضهم على تولي باكستان الغربية شؤون الحكم والاقتصاد والقوات المسلحة.
—————————————–

سنة 1970
اعصار خطير مصحوب بفيضانات يضرب بلاد باكستان الشرقية وأدى إلى وفاة 226 ألف شخص.
اتهم العديد من أهالي باكستان الشرقية الحكومة ببطء التصرف وتأخير شحن المواد الغذائية والمتطلبات الضرورية الأخرى إلى المنطقة المنكوبة.
وقد أدت كثرة الخلافات والعديد من أوجه عدم الاتفاق بين باكستان الشرقية والغربية، إلى انفجار الحرب الأهلية بين الطرفين عام 1971م.
—————————————–
عام 1970م
انتخب مواطنو باكستان جمعية وطنية بهدف صياغة دستور جديد للبلاد. وفي تلك الانتخابات بلغت نسبة مواطني باكستان الشرقية حوالي 56% من جملة تعداد الشعب الباكستاني. وعلى ذلك أصبح غالبية الأعضاء من الجمعية الوطنية في باكستان الشرقية.

عبر مواطنو باكستان الشرقية عن رغبتهم في قيام دستور يعطيهم الحق في إقامة نوع من الحكم الذاتي.
———————————–
——————-
سنة 1970
انتخابات 1970م
فاز حزب (ابطة عوامي) بأكثرية المقاعد في البرلمان ؛ إذ حصل على (162) مقعدًا من أصل (313) مقعدًا هي جملة مقاعد الجمعية الوطنية،
، وجاء في المرتبة الثانية حزب “الشعب” الذي يتزعمه “ذو الفقار علي بوتو”، ويضم في غالبيته العظمى الباكستانيين الغربيين.

ومعني فوز (رابطة عوامي) بالأغلبية المطلقة أنه يحق لها تشكيل الوزارة ورئاستها
———————————-
في مارس 1971م
قرار الرئيس يحيى خان بتأجيل انعقاد أول جلسة للجمعية الوطنية إلى أجل غير مسمي

مما جعل أهل باكستان الشرقية ينظمون مواكب للاحتجاج، ويبدون مظاهر الاعتراض على هذا القرار الظالم لهمء.

ومن هنا فقد أصدر يحيى خان أوامره إلى الجيش الباكستاني بدخول باكستان الشرقية.

قاوم مواطنو باكستان الشرقية دخول الجيش مما أدى إلى انفجار الحرب الأهلية بين الطرفين
قام الجيش الباكستاني بقمع البنغاليين
واعتقل مجيب الرحمن زعيم (رابطة عوامي) وسجن
———————————-
6-3-1971
أعلنت باكستان الشرقية نفسها دولة مستقلة تحت اسم بنغلادش.
——————————–
1971
انضمت الهند إلى جانب بنغلادش في حربها ضد باكستان الغربية، مما أدى إلى تصعيد الحرب لتصبح مواجهة عسكرية بين الهند وباكستان. ومن ثم فقد اتسعت دائرة القتال لتشمل بعض الأنحاء في باكستان الغربية وكشمير،
———————————-
7-12-1971
إلي :
20-12-1971
رئيس وزراء باكستان = نور الأمين
من مواليد سنة 1893 ، ومات سنة 1974
————————————-
16-12-1971
بعد مرور أسبوعين من تاريخ دخول الهند ميدان الحرب أعلنت باكستان الاستسلام

للأسي والأسف قيل : كان من نتيجة الحرب :
1- وفاة أكثر من مليون شخص.
2- فقدت باكستان حوالي سُبْع مساحتها الكلية
3-انفصل عن باكستان ما يربو على نصف عدد سكانها.
أ4- واجه الاقتصاد أسوأ صنوف التعثر.

تقدم يحيى خان باستقالته بعد وقوع هذه الأحداث،
========================
20-12-1971
إلي :
13-8-1973
رئيس جمهورية باكستان = ذو الفقار علي بوتو (زعيم حزب الشعب الباكستاني)
لمحة عنه :
وهو من مواليد 1928

وفي الفترة الأولى التي تولى فيها ذو الفقار علي بوتو مقاليد الرئاسة قام باستعادة نظام الحكم الدستوري، من خلال ممارسة الحكم المدني في باكستان.

كما أعلن بوتو عن برامج إصلاحية في مجالي الاقتصاد والتعليم.

واعترف بوتو باستقلال بنغلادش في فبراير 1974م أثناء محادثاته مع الهند.
، ومات سنة 1979
—————————-
عام 1972
انسحبت باكستان من رابطة شعوب الكومنولث في أعقاب قيام بريطانيا بإقامة علاقات دبلوماسية مع بنغلادش.
————————————–
عام 1972
(اتفاقية شملا ( بين باكسنان والهند
– وهي اتفاقية سياسية مهدت الطريق أمام استعادة باكستان الأراضي التي سيطرت عليها الهند في حرب عام 1971.
———————————-
في يوليو من عام 1972
التقى بوتو برئيسة وزراء الهند إنديرا غاندي، حيث وافقت إنديرا على إجلاء القوات الهندية من جميع الأراضي الباكستانية.
ولكن منطقة كشمير ظلت كما كانت موضع خلاف ونزاع لأن الهند رفضت إجلاء قواتها من كشمير.
————————————–
عام 1973
تبنت باكستان دستورًا جديدًا يسمح بأن يكون رئيس البلاد هو رأس الدولة ورئيس الوزراء، وبمقتضى ذلك يكون هو أعلى سلطة تنفيذية في البلاد.

وبناء عليه : في 14 أغسطس أصبح بوتو رئيس وزراء باكستان وتم انتخاب شودري فضل إلهي كرئيس للبلاد.
———————————–

14-8-1973
إلي :
5-7-1977
رئيس وزراء باكستان = ذو الفقار علي بوتو
————————

14-8-1973
إلي :
16-9-1978
رئيس جمهورية باكستان = فضل إلهي خوذري
وهو من مواليد 1904 ، ومات سنة 1982

This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s