تاريخ إيطاليا قبل الميلاد

مقدمة :

تتكون أيطاليا من ثلاث أجزاء أساسية، الأرض المتصلة بأوروبا، التي عادة ما يتم وصف شكلها بالحذاء، وجزيرتين هما صقلية وسردينيا. يحد إيطاليا من الشمال جبال الألب، ويوجد داخل الأراضي الإيطالية دولتين مستقلتين هما الفاتيكان وسان مارينو.
اللغة الرسمية= الإيطالية
العاصمة =روما
نظام الحكم =جمهوري برلماني
المساحة 301،230 كم²
وأقاليم إيطاليا هي :
سردينيا ، صقلية ، توسكانا ، ماركي موليزي ، بييمونتي ، فينيتو ، ترينتينو ألتو أديجي ، أومبريا ، أبروتسو ، فالي دا أوستا ، بوليا ، بازيليكاتا ، إيميليا رومانيا ، فريولي فينيتسيا جوليا ، كالابريا ، كامبانيا ، لاتسيو ، ليغوريا ، لومبارديا

. إجمالي طول السكك الحديدية = 20 ألف كم
طول الطرق المعبدة =650 ألف

. مدن ميلانو، روما، نابولي، جنوة، باليرمو، كاتانيا، باري، بيرغامو، تورينو، بريشا، بولونيا، بيروجا، ساليرنو وكالياري تملك خطوط مترو.
شركة الخطوط الإيطالية أليتاليا هي شركة الطيران الوطنية.
مطار مالبينزا الدولي في ميلانو ومطار ليوناردو دافنشي الدولي في روما هم أكبر المطارات في ايطاليا
العملة يورو (€)
ليس لدى إيطاليا الكثير من موارد طبيعية ( نفط، فحم ، حديد) لذلك فإن المواد الخام اللازمة للصناعة و 75% من احتياجات الوقود يتم استيرادها من الخارج. ليبيا هي المورد الرئيسي للنفط. و يتم إنتاج الغاز الطبيعي في وادي نهر بو وعلى ساحل الأدرياتيكي.
أهم الصناعات هي الآلات والسيارات والكيماويات والأدوية والكهربائيات والملابس والأزياء.
يزرع في شمال إيطاليا الحبوب والأرز والشمندر السكري وفول الصويا، كما ترعى الماشية وتنتج الألبان.
وفي الجنوب تزرع الفواكه والخضروات والزيتون والعنب والقمح. وللمعلومية فإن إيطاليا تملك ثاني أكبر مساحات مزروعة بالعنب في العالم بعد فرنسا.

ايطاليا تعاني من سوء توزيع الثروة في البلاد، خاصة بين الشمال الغني والجنوب الفقير.
كذلك تعاني إيطاليا من التغييرات الكثيرة في الحكومات، الأمر الذي لايساعد كثيرًا على حل المشكلات.
ويعرف عن الحكومات الإيطالية عدم استمرارية رئيس الوزراء في منصبه إلا مدة قصيرة، باستثناء بتينو كراكسي. ويتبادل زعماء الأحزاب الاشتراكي والجمهوري والديمقراطي النصراني منصب رئيس الوزراء. وتؤدي الفضائح السياسية دورًا بارزًا في تغيير الحكومات.

############################

تاريخ ايطاليا
قبل الميلاد
———
8000 BC
شهدت ايطاليا النيوليثية الرسم علي صخور لازال باقياً في فالكامونيكا
Important relics of neolithic Italy are the Rock Drawings in Valcamonica .
—————————–
من القرن 37 قبل الميلاد
حتي القرن 15 قبل الميلاد
(37th to 15th c. BC)
العصر النحاسي
Copper Age
—————
من القرن 15 قبل الميلاد
حتي القرن 8 قبل الميلاد
العصر البرونزي
Bronze Age
The Terramare culture takes its name from the black earth (terremare) residue of settlement mounds, which have long served the fertilizing needs of local farmers. The occupations of the terramare people as compared with their Neolithic predecessors may be inferred with comparative certainty. They were still hunters, but had domesticated animals; they were fairly skillful metallurgists, casting bronze in moulds of stone and clay, and they were also agriculturists, cultivating beans, the vine, wheat and flax. It is thought the Terramare culture may be an early manifestation of Italic-speaking Indo-Europeans.
——————-
من القرن 8 قبل الميلاد
حتي القرن 5 قبل الميلاد
العصر الحديدي
Iron Age

The Villanovan culture brought iron-working to the Italian peninsula; Villanovans practiced cremation and buried the ashes of their dead in pottery urns of distinctive double-cone shape. Generally speaking, Villanovan settlements were centered in the Po River valley and Etruria around Bologna, later an important Etruscan center, and areas in Emilia Romagna (at Verruchio and Fermi), in Tuscany and Lazio. Further south, in Campania, a region where inhumation was the general practice, Villanovan cremation burials have been identified at Capua, at the “princely tombs” of Pontecagnano near Salerno (finds conserved in the Museum of Agro Picentino) and at Sala Consilina.
————————
1200 ق.م
كانت منطقة لاسيوم ـ وسط إيطاليا ـ مأهولة من شعب يدعى ـ الليفوريون ـ وقد عرف هذا الشعب حضارة البرونز وامتدت ممتلكاته إلى حيث روما الحالية
———————-
ثم غزاها شعب قادم من مناطق الدانوب وهو شعب هندو ـ أوروبي فغير اسم الدولة من إيطاليكا أو إيطاليا إلى فيتاليا
———————————

900 ق.م
نزل الإتروريون في لاسيوم.
———————
753 ق م
قرروا تأسيس مدينة على البالاتينيوم وكان الملك اسمه (رومولوس) فسميت المدينة باسم ( روما ) نسبة الي هذا الملك
ثم توسع شعبه مخضعين بذلك كامل شبه الجزيرة الإيطالية.

According to legend, Rome was founded in 753 BC by Romulus and Remus, and was then governed by seven Kings of Rome. In the following centuries, Rome started expanding its territory, defeating its neighbours (Veium, the other Latins, the Samnites) one after the other.
————————
540 ق م
معركة ألاليا
Battle of Alalia
it led to a new distribution of power in the western Mediterranean Sea. Though the battle had no clear winner, Carthage managed to expand its sphere of influence at the expense of the Greeks, and Etruria saw itself relegated to the northern Tyrrhenian Sea with full ownership of Corsica.
———————–
500 ق م
تدمير عاصمة الاتروسكان
دولم يتم بناؤها أبدا لليوم مما أدي للاحتفاظ بآثارهم تحت الأرض
Near the Etruscan center of Viterbo, an Etruscan citadel now called Acquarossa was destroyed ca 500 BC and never rebuilt, thus preserving relatively undisturbed Etruscan structures, which have been excavated under the auspices of the Swedish Institute at Rome
————————
474ق م
Syracuse’s tyrant Hiero defeated the Etruscans at the Battle of Cumae.
————————–

القرن 3ق.م
أراد فينيقيو قرطاجة التوسع واستعمار سواحل المتوسط الغربية كما أراد الرومان التوسع إلى ما وراء البحر
فخسرت قرطاجة الحرب في صقلية بينما خسر الرومان في إفريقيا في القرن الثالث ق.م.
————————————
201 ق.م.
انتصر الرومان مرة ثانية على قرطاجة بقيادة هنيبعل

—————————–
30 ق.م
نهاية نظام الجمهورية و قيام الإمبراطورية مع الإمبراطور أغسطس.
قامت ثورة بأيدي النبلاء الرومان فأعلنوا الجمهورية برئاسة قنصلين منتخبين لمدة عام.
————————————————–
الفترة (190-197) قبل الميلاد
احتلال الرومان لمنطقة البحر المتوسط فبدأوا أولاً باحتلال
مقدونيا 197 ق.م ثم اليونان ثم سوريا 190 ق.م

ودان الشرق لروما
أما مصر فقد اكتفى أولا بضمِّها دون تبديل في أوضاعها ولكن كانت كليوباترا
آخر فراعنتها.
ومع نهاية الجمهورية الإيطالية واستقرار الأمور لأوكتافيوس الملقب أغسطس فنشأت معه الإمبراطورية الرومانية.
——————
استمرت التوسعات و الاحتلالات الرومانية حتى بلغت موريتانيا

كما حارب الرومان العراق وفارس
غير أن الرومان ضعفوا
وبدأ البرابرة بالهجوم على روما كما وصلت حجافل الهون.

This entry was posted in Books. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s