تاريخ أوكرانيا – ج2

 

 عام 1764

 تشكيل كوليجيوم روسيا الصغير الثاني. و قد كانت مهمته التصفية التامة لحق الحكم الذاتى الذي كان لا يزال مستخدما في الضفة اليسرى.

==================

و دخل إعتداء القيصرية على البقية المتبقية من الحكم الذاتي الأوكراني مرحلته الأخيرة في سبعينات و ثمانينات القرن السابع عشر.

=================

و في عام 1765

 أمرت كاترين الثانية بتصفية جيش القوزاق في سلوبوديان.

==============

و قد تم تنظيم إقليم سلوبوديان الأوكراني و تم إدخاله فيما بعد في نيابة ملك خاركيف.

===========

 

ما بين عامي 1772 و 1795

جرت تقسيمات  بولندا ما بين عامي

فكانت أوكرانيا جزءا من روسيا باستثناء أقصى غربها الذي وقع تحت سيادة النمسا.

وحظرت روسيا استخدام اللغة الأوكرانية وتعليمها.

===============

عام 1775م

 جري تقسيم  بولونيا 

ضمت روسيا إليها الجزء الأكبر من أوكرانيا وألغت الحكم الذاتي

======================

 في 3-8-1775

 مرسوم صدر  بتصفية زابوريزهيان سيش.

==============

 في أوائل ثمانينات القرن 17م

و قد خضع أيضا النظام الإجتماعي السياسي للهتمان بأوكرانيا لتغيرات جوهرية.

 

و, تم تقسيم أراضيها إلى مناطق يحكمها جنرالات حاكمة و في ذلك الوقت تم التخلص من نظام المحكمة التقليدي.

====================

عام 1785

 و تم مد قوة ” ميثاق النبالة” إلى الضفة اليسرى من أوكرانيا .

و تم لاحقا إقامة السلطات الحاكمة الإمبريالية العامة و المعايير و العادات. وبشكل عام فقد تم تدمير كل  المؤسسات الأوكرانية.

 

 ======================

 

و في نهاية القرن17

 كان الوضع هو أن  أوكرانيا  فقدت  إستقلالها السياسي و الإقتصادي أيضا كنتيجة لسياسة الإمبراطورية الروسية  و تم تدعيم اعتمادها على روسيا .

=================================

   عام 1796

نفذت الحكومة الروسية نظام عبودية الأرض في جنوب أوكرانيا.

كانت جنوب أوكرانيا ذات كثافة عالية بالسكان في أواخر القرن

============

عام 1876م

منعت روسيا  السلطة الأوكرانية.

===================

1914

وحدَّ الروس  منطقة أوكرانيا وجعلوها تابعة لروسيا

=====================

في الفترة 1914-1919

قامت الحرب العالمية الأولي 

أدت هذه الحرب الي زوال الامبراطورية النمساوية

وقامت الثورة الروسية مما أدي  لزوال الامبراطورية الروسية,

انتهز سكان أوكرانيا الفرصة وأعلنت أوكرانيا استقلالها.

======================

 عام 1917

 أعلن المجلس المركزي دولة أوكرانيا متمتعة بالحكم الذاتي كجمهورية أوكرانيا الديمقراطية.

======================

عام 1917م

تشكلت على أرض أوكرانيا حكومتان  واحدة مناصرة للسوفيات وأخرى معادية لهم

=======================

 وفي عام 1918

  فور استيلاء البلاشفة علي السلطة في بيتوغراد أعلنت جمهورية أوكرانيا الشعبية استقلالها برئاسة الرئيس (ميخائيل جروشفسكي ) كجمهورية أوكرانيا الشعبية.

وكان جروشفسكي زعيما للحزب الاشتراكي الثوري الأوكراني.

====================

عام 1918

 قام الروس باحتلال أوكرانيا  .

 وتلاها احتلال أوكرانيا من قبل الألمان والنمساويين المجر.

———————

عام 1918

  إعادة تأسيس جمهورية أوكرانيا الشعبية

======================

عام 1918م

منحت حكومة كييف  اليهود امتيازات كبيرة فتمثلوا بعشرين نائباً وستة وزراء

=======================

 

عام 1919م

اتحدت الجمهوريتان الأوكرانيتان وشكلتا جمهورية واحدة

======================

 الفترة ( 1919 -1921 )ـ

أدار البلاد (سيمون بيتلورا ) الذي ينتمي إلي (الحزب الاشتراكي الثوري الأوكراني)

======================

عام 1920م

ثم اتحدت جمهورية أوكرانيا مع روسيا

=======================

ثلاث سنوات من النزاع والحرب الأهلية

==================

ربما سنة 1921

  أدمجت الاجزاء الغربية من أراضي أوكرانيا مع بولندا.

بينما كانت أكبر الأجزاء الوسطي والشرقية من أوكرانيا تحت الحكم الشيوعي.

======================

عام 1921

 استولت جمهورية أوكرانيا السوفييتة الاشتراكية على أجزاء من أوكرانيا غير تابعة لبولندا

 

======================

عام 1922

  انضمت أوكرانيا إلى الاتحاد السوفييتي كعضو تأسيسي

 بمعني أنها أصبحت  جمهورية فدرالية في إطار الاتحاد السوفياتي

======================

 سنة 1926

 اغتيل بيتلورا في المنفي . 

======================

سنة ؟

وصول ستالين إلى الحكم ومشروعه إقامة المزارع الحكومية المعروفة بإسم (القولخوز) وتدشين حملة الإرهاب الذي دمر طبقة المثقفين الأوكرانيين.

 

 وخلق ستالين المجاعة الاصطناعية المعروفة ب (هولودومور )  كجزء من سياساته الهادفة إلى إكراه الناس للعمل بالمزارع الحكومية.

===========================================

 في عام 1928

أصبحت  أوكرانيا عديمة الاستقلال الثقافي نتيجة سيطرة اللغة الروسية

النتيجة : قامت عدة حركات منادية للسيطرة السوفياتية داخل أوكرانيا وخارجها انتهت بالفشل وقد تم نقل الآلاف بل ومئات الآلاف منهم إلى سييبريا.

 

=================

وفقا لفقرات ( إتفاقية ريجا للسلام)  فإن كل من هاليشينا الشرقية و فولين الغربية كانت أجزاء من بولندا. و لم تعط الحكومة البولندية الأوكرانيين حقوق الحكم الذاتى.

 

 و فى أثناء  الإصلاح للملكيات الزراعية , حصل ملاك الأراضى البولنديون ( غالبيتهم العظمى  ضباط جيش متقاعدون) على أفضل القطع من الأراضى.

 و قد تم توزيع حوالى 200 ألف منها فى المناطق المكتظة بالسكان فى أوكرانيا الغربية من 1920-1938. 

——————-

ظهور منظمتين سريتين متعارضتين:

الحزب الشيوعى لأوكرانيا الغربية و المنظمة العسكرية الأوكرانية.

——————————

فى وقت مبكر من 1929,

 إنشاء منظمة القوميين الأوكرانيين فى فيينا.

 

 

This entry was posted in Books. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s